محاضرة بمؤتمر لايبزيج للأوعية الدموية بألمانيا
تطور علمي جديد/ طفرة علمية جديدة:
إنقاذ مريض تمدد بالأورطي يعاني من فشل كلوي دون اللجوء لاستخدام الصبغة
قام الدكتور أحمد سيد مصطفى بإلقاء محاضرة بمؤتمر لايبزيج للأوعية الدموية بألمانيا - و الذي يعد أكبر مؤتمر في العالم لهذا التخصص- في 30 يناير 2020 و عنوانها:
"Management of AAA with obstructive uropathy using 20ml of contrast" "

علاج مريض تمدد الشريان الأورطي و معه قصور بالكلى باستعمال أقل من 20 مل من الصبغة". المحاضرة ألقت الضوء على الطرق المتبعة للحد من استعمال الصبغة أثناء عمليات القسطرة لعلاج الشرايين. من المعلوم أن العديد من المرضى لديهم موانع طبية تجعل استعمال الصبغة يحمل أخطارا على صحتهم ، و جدير بالذكر أن علاج الشرايين بالقسطرة يعتمد بصورة كبيرة على استعمال الصبغة و ذلك لمناظرة الشريان على شاشة جهاز الأشعة.
هذا الأمر لا يشكل خطرا على المرضى الطبيعيين و لكنه يشكل خطرا على مرضى الكلى و بعض مرضى القلب.

قدم د. احمد 4 طرق للحد من استعمال الصبغة أولاهم استعمال الرنين المغناطيسي بدلا من الأشعة المقطعية بالصبغة للتشخيص و وضع خطة العلاج، و الثانية استعمال غاز ثاني أكسيد الكربون للحقن داخل الشريان بدلا من الصبغة، و الثالثة هي استعمال سونار خاص يعمل من داخل الشريان (عن طريق قسطرة/أنبوبة بلاستيكية)، و الرابعة هي متابعة المرضى بعد علاج تمدد الشريان باستعمال الدوبلكس بدلا من الأشعة المقطعية بالصبغة.

الطرق الأربعة تمثل أحدث ما توصل إليه العلم في الأعوام الأخيرة ، و قد استعرض دكتور أحمد كيف أمكن استعمال كل هذه الطرق في مريض حالته حرجة و معقدة ، حيث اكتشف لديه تمدد بالشريان الأورطي متضخم بشدة لدرجة أنه ضغط على الحالبين و أغلق مسار البول من الكلى إلى المثانة ، الأمر الذي أدى إلى تدهور وظائف الكلى و بالتالي تعذر استعمال طرق التشخيص و العلاج المعتمدة على الصبغة.

مما زاد الحالة تعقيدا أن المريض لديه قصور شديد بالقلب يجعل علاجه بالعمليات الجراحية المفتوحة غير مناسب لأنه سيؤدي إلى الوفاة الحتمية.

من أجل كل هذه العوامل كان لابد من التحرك بسرعة و استخدام كل ما وفره العلم لإنقاذ المريض. تمت عملية العلاج بالقسطرة بنجاح مع تركيب دعامة مغطاة بالشريان الأورطي لإصلاح التمدد. خرج المريض بسلامة و لم يحدث له أي مضاعفات أو مشاكل للكلى، الأمر الذي يمثل أملا كبيرا لإنقاذ المرضى الذين يعانون من حالات مشابهة. و تعد هذه المشاركة الرابعة لدكتور أحمد سيد في هذا المؤتمر الكبير الذي يحظى بحضور أكثر من 5000 طبيب من جميع أنحاء العالم ، حيث سبق و أن قدم محاضرات و أبحاث فيه أعوام 2013 عن علاج ضيق الشريان الكلوي في طفل صغير وعام 2014 عن علاج تمدد الشرايين بالذراع باستعمال الدعامات المغطاة وعام 2017 عن توسيع شرايين القدم.
Share This